l

العب يا مصمم الألعاب!

الرسام أحب الرسم ومشاهدة اللوحات ونقدها حتى قرر أن يصنع فنًا بنفسه وكذا الكاتب لم يكن إلا قارئًا نهمًا، والموسيقي تجده يسمتع الموسيقى حتى تصبح كلماتها ترانيم وألحانها طقوسًا يؤديها في كل حين، ولأن تصميم الألعاب فن كغيره من الفنون، يحتاج من فنانه أيضًا أن يعشقه حتى يقضي معظم وقته مفكرًا فيه، فيستحيل أن يصمم ألعابًا ممتعة من لايستمتع بالألعاب ذاتها!

أثناء حواري مع بعض مصممي الألعاب أسمع منهم قصة تتكرر كثيرًا، ومختصرها: "أحب الألعاب ولكني بعد أن قررت صنعها لم أجد وقتًا لألعبها!" وذلك عادة ما يكون للأسباب التالية:

  • "لا أملك وقتًا" يستحيل أن تقضي كل يومك في العمل لذا أغلق صفحة "الفيسبوك" وقم بلعب لعبة ولو كانت لعبة متصفح بسيطة!

  • "لا أملك مالًا" والرد على هذه النقطة بسيط، فاليوم الكثير من الألعاب أصبحت مجانية وخصوصًا ألعاب المطورين الأحرار على Gamejolt و Itch.io ولربما كان لعب الألعاب على هذه المواقع أكثر أهمية من لعب ألعاب AAA لأنها تكون محاولات جريئة لعرض أفكار جديدة. وهناك أيضًا موقع Humble Bundle والذي يقدم عروض خيالية على الألعاب فيمكنك بدولار واحد مثلًا شراء جعبة من الألعاب!

ويجب أن أنوه أن ليس أي لعبة تلعب تفيد في عملية تصميم الألعاب فبعض الألعاب كـ COD أو غيرها من ألعاب المنظور الأول تفتقر إلى التجديد والإبداع مما يجعلها وسط فقير للتعلم منه. (قريبًا سأكتب مقالة عن كيفية اللعب كمصمم ألعاب وسأفصل فيها هذه النقطة بإذن الله).

وهناك مشكلة أخرى لدى مصممي الألعاب الذين يفضلون نوعًا واحدًا من الألعاب، فمتى توفر لهم وقت، تجدهم يلعبون هذا النوع فقط! فإن أحب الألعاب الإستراتيجبة لا تجده لاعبًا إلا بها وإن أحب ألعاب الألغاز فلا يتوقف عن اللعب بها. وهذا يؤدي إلى ضعف في محصول مصمم الألعاب التصميمي مما يجعله يفكر داخل إطار واحد فقط. وحتى إن أراد مصمم الألعاب تصميم ألعاب من نوع واحد فقط، فيجب عليه لعب جميع الأنواع الأخرى كي تزيد حصيلته ويكسب أفكارًا قد تحدث في نوعه المفضل إبداعًا جديدًا.

وليس مصمم الألعاب هو المستفيد الوحيد من لعب الألعاب بل حتى المبرمج والرسام. فيمكن للمبرمج الإطلاع على أحدث التقنيات المستخدمة والإمكانيات ويمكن للرسام بكل بساطة التعلم من غيره من الرسامين المتمرسين في مجال رسوميات الألعاب. والموسيقي، والمسوق وحتى المنتج يمكنهم الاستفادة من لعب الألعاب. بكل بساطة يجب على كل من يلعب في مجال تطوير الألعاب إن أراد أن يقوم بصنع ألعاب ناجحة أن يلعبها.

لابد أن كل مصمم ألعاب كان لاعبًا ولكنه قرر في وقت ما أن يلعب لعبة أكثر تحديًا ألا وهي "لعبة تصميم الألعاب" فكما يقول مصمم الألعاب الدكتور لويس بولسيفر:

"لعبتي المفضلة هي لعبة تصميم الألعاب"

تصميم الألعاب وتطويرها قد يكون بعض الأحيان أبعد ما يكون عن وصفه بلعبة ولكنه بلا شك (على الأقل بالنسبة لي) أمتع عمل في العالم. وأخيرًا أحب أن أسألكم كم ساعة تقضون في اللعب يوميًا؟

comments powered by Disqus